الأربعاء، 27 يونيو 2018

سكس جزائري يتناك من صحابة لواط اوضاع ساخمة مع 3 اولاد

الهيجان سكر لا إرادي ياريت احجز مكان بينهم تسلم الايادي عالصورة المثيرة مجهود رائع اتمنى تنزلها باللغة العامية تحياتى لك فيديو جامد وساخن ومن أروع الفيديوهات التي شاهدتها لشاب جزائري وهو ينيك زوجة كبيرة وخبيرة من طيزها أمام زوجها الذي يصورها بأقرب وضعية والشاب راكب فوقها ويدخل زبه لعمق طيزها حتى أخرج القذارة منه وهي تقذف منيه بعدما فشخها فشخ والديوث مستمتع بالمنظر 

ﺷﺘﻚ ﺩﺍﻳﺮ ﻋﻘﻠﻚ" ﻗﻠﺖ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ- ﻏﻴﺮ ﻭﺍﻋﺪﻳﻨﻲ ﺑﺸﻲ ﺣﺎﺟﺔ" ﻗﺎﻝ ﺑﺠﺪﻳﺔ- ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻟﺤﺎﻝ! ﺷﻨﻮ؟ "- ﺇﻟﻰ ﺑﻐﻴﺘﻲ ﺷﻲ ﻭﻟﺪ، ﺑﻐﻴﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﺴﻦ ﻣﻨﻚ ﻭ ﻭﻟﺪﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻣﻦ ﺑﺎﺑﻬﺎ ، ﺣﻴﺖ ﻛﺘﺴﺘﺎﻫﻠﻲﺃﺣﺴﻦ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ" ﺑﻐﻴﺖ ﻧﺒﺪﺍ ﻧﻀﺤﻚ ﻭﻟﻜﻦﺑﺎﻧﻠﻲ ﺑﻠﻲ ﻛﻴﻬﻀﺮ ﺑﺠﺪﻳﺔ ﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﺯﻡ ﻭ ﺣﺪﺭﺕﺭﺍﺳﻲ, ﺩﺍﺭ ﻓﻴﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﺸﻮﻓﺔ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻠﺸﺨﺼﻴﺔﺩﻳﺎﻟﻮ ﻟﻲ ﻛﻨﻌﺮﻑ ﻛﺘﺮ ﻭ ﻗﺎﻝ: ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ ﻋﻨﺪﻱﺳﻤﻌﺔ ﺧﺎﺻﻨﻲ ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻳﻌﻨﻲ ﻫﺎﺩ ﻟﻬﻀﺮﺓ ﻟﻲﻗﻠﺖ ﻟﻴﻚ ﺧﻠﻴﻬﺎ ﺑﻴﻨﺎﺗﻨﺎ " ﻭ ﺑﺪﺍ ﻛﻴﻀﺤﻚ! ﻭ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚﺿﺮﺑﻨﻲ ﻟﻜﺘﻔﻲ ، ﻋﺎﻭﺩﺕ ﺿﺮﺑﺘﻮ، ﻭ ﺑﻘﻴﻨﺎ ﻛﻨﻀﺎﺭﺑﻮﺑﻴﺪﻳﻨﺎ ﻭ ﻛﻨﻤﻮﺗﻮ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﻝ : ﺻﺎﻓﻲ ﺑﺮﺍﻛﺔ ،ﺭﺍﻧﻲ ﺻﺎﻳﻚ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ ﺯﻋﻤﺎ! ﺇﻧﺎ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﺑﺎﻏﺎﻧﺎ ﻧﺪﻳﺮﻭﺩﺍﺑﺎ" - ﺧﻠﻴﻨﺎ ﻧﺪﻳﺮﻭ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻭﺍﻋﺮﺓ ، ﺯﻭﻳﻨﺔ ﻭ ﻋﻤﺮﻧﺎﻧﺴﺎﻭﻫﺎ "، ﺷﺎﻑ ﻓﻴﺎ ﺑﻨﺺ ﻋﻴﻦ ﻭ ﻃﻠﻊ ﺣﺎﺟﺒﻮ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚﺣﺘﻰ ﺧﻼ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻟﻲ ﻣﻦ ﻓﻤﻲ ﺑﻼ ﻣﺎﻧﺸﻌﺮ!ﻣﺎﺷﻌﺮﻧﺎﺵ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ ﺣﺘﻰ ﻟﻘﻴﻨﺎ ﺭﺍﺳﻨﺎ ﺩﺧﻠﻨﺎ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ،ﻭﻗﻔﻨﺎ ﻓﻲ ﻟﻔﻮﺭﻭﺝ ﻟﻮﻝ ، ﺿﻮﺭﺕ ﻋﻴﻨﻴﺎ، ﻛﺎﻧﻮ ﻏﻴﺮﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﻗﻼﻝ ﺣﺪﺍﻧﺎ ﺣﻴﺖ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻛﺎﻧﺖ 2hﺩﻳﺎﻝ ﺻﺒﺎﺡ.ﻭ ﺣﻨﺎ ﻛﻨﺘﺴﻨﺎﻭ ﺿﻮ ﻟﺨﻀﺮ ﻳﺸﻌﻞ، ﺗﻜﻴﺖ ﺭﺍﺳﻲ ﻋﻠﻰﺯﺍﺟﺔ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﻭ ﻏﻤﻀﺖ ﻋﻴﻨﻲ ﺣﻴﺖ ﺑﺪﻳﺖﻛﻨﺤﺲ ﺑﻠﻌﻴﺎ ﺷﻮﻳﺔ.ﻋﻴﻨﻴﺎ ﺗﺤﻠﻮ ﻣﻊ ﺻﻮﺕ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﺩﻳﺎﻝ ﺷﻲ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ،ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﻛﻴﺸﺪﻭ ﻟﻔﺮﺍﻥ ﺑﺠﻬﺪﻭ ﺗﺎﺑﻌﻬﻢ ﺻﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﻣﺠﻬﺪ ! ﻣﻊ ﺑﻐﻴﺖ ﻧﻄﻞﻧﺸﻮﻑ ﺃﺵ ﻭﺍﻗﻊ ، ﺿﺮﺑﺎﺗﻨﺎ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻘﻮﺓ ﻣﻦ ﻟﻮﺭﺧﻼﺕ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻠﺘﻨﺎ ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻘﺪﺍﻡ ﺑﻼ ﻣﺎﻧﺘﺤﻜﻤﻮ ﻓﻴﻬﺎ،ﺣﺘﻰ ﻟﻘﻴﺖ ﺭﺍﺳﻲ ﺿﺮﺑﺖ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﺣﺪﺍﻳﺎ ﺑﺠﻬﺪ ﻭﺟﺎﺗﻨﻲ ﺩﻭﺧﺔ ! ﺃﻧﺎ ﺷﺎﺩﺍ ﻓﻲ ﺭﺍﺳﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻠﻲﻗﺎﻝ: ﻭﺍﺵ ﺗﻘﺼﺤﺘﻲ؟؟ " ﺻﻮﺗﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻨﺒﺮﺓﺩﻳﺎﻝ ﻟﺨﻠﻌﺔ، ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﻭ ﺃﻧﺎ ﻣﺨﺒﻴﺔ ﺍﻟﺪﻡ ﻟﻲ ﻧﺎﺯﻝ ﻣﻦﺭﺍﺳﻲ: ﻻ ﻣﺎﺷﻲ ﺑﺰﺍﻑ .ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﺯﺍﺩ ﻛﻴﺘﺴﻤﻊﻣﺠﻬﺪ ﺍﻟﺸﻲ ﻟﻲ ﺧﻼﻧﻲ ﻧﺮﺩ ﻟﺒﺎﻝ ﺑﻠﻲ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻠﺘﺎﻛﺎﻧﺖ ﻭﺳﻂ ﻟﻜﺮﻭﺍﺯﻣﺔ، ﻣﺎﻓﻬﻤﺘﺶ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﺷﻨﻮ ﻭﺍﻗﻊ ﻭﻛﻴﺪﺭﻧﺎ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﻨﺎ ﻟﻜﺮﻭﺍﺯﻣﺔ ، ﺿﺮﺕ ﺷﻔﺖ ﻓﻲ ﻋﻠﻲﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﻟﻲ ﺣﺪﺍﻩ ﺑﺎﻧﻮ ﻟﻲ ﺟﻮﺝ ﺿﻮﺍﻭ ﻛﻴﻘﺮﺑﻮﻟﺠﻴﻬﺘﻨﺎ، ﻣﺎﻛﺎﻧﺶ ﻟﻮﻗﺖ ﺑﺰﺍﻑ ﺑﺎﺵ ﻧﺴﺘﻮﻋﺐ ﺷﻲﺣﺎﺟﺔ، ﻛﺎﻉ ﻟﻲ ﻗﺪﻳﺖ ﻧﻄﻖ ﺑﻴﻪ ﻫﻮ ﺳﻤﻴﺖ ﺧﻮﻳﺎ !ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﻋﻠﻲ ﻭ ﺧﻼﻩ ﻭﻟﻰ ﻛﻴﺘﺮﻋﺪ ،ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭ ﻓﻤﻮ ﺗﺤﻠﻮ ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ، ﻭ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﻟﻰ ﺑﺰﺯ ﺣﺘﻰﻛﻴﻄﻠﻌﻬﺎ، ﺑﺎﻥ ﻟﻲ ﺑﺤﺎﻻ ﺷﻮﻳﺔ ﻭ ﺩﻣﻮﻋﻮ ﻳﻨﺰﻟﻮ ﻭﻟﻜﻦﻗﺒﻞ ﺗﻼﺡ ﻓﻮﻕ ﻣﻨﻲ ﻭ ﻏﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ ﺩﻳﺎﻟﻮ ، ﺧﺒﺎﻧﻲﻣﻦ ﻛﺎﻣﻴﻮ ﻛﺎﻥ ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻴﻨﺎ ﺑﺰﺍﻑyﻭ ﻓﻲ ﻫﺎﺩﻳﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﻛﻠﺸﻲ ﻣﺸﻰ ﻛﺤﻞ !ﻳﻌﻨﻲ ﺁﻩ، ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺣﺪﺓ ﺗﻘﺪﺭ ﺗﺒﺪﻝ ﻟﻴﻚ ﺣﻴﺎﺗﻚ، ﻭﺣﻴﺎﺓ ﻭﺣﺪﺓ ﺗﻘﺪﺭ ﻳﻜﻮﻥﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﺛﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ! كانت ليلة زوينة ديال الصيف، ولكن أنا كل لي كان هامني هو نخرج من الدار و نبعد عليها قدر اﻹمكان.خرجت و بديت كنتمشى في دربنا الجديد تحت ضو القمر لي كان مضوي لي الطريق، حتى مني ضرت نشوف الدار مابانتش ليا، عرفت بلي بعدت عليها بزاف، الشي لي عجبني و بطبيعة الحال واليديا ماغاديش يلاحظو الغياب ديالي في هاد الوقت لمتأخر ديال الليل!هزيت راسي لسما كانت كحلا و مظلمة، لقيت راسي سارحا في المنظر ديال آلاف النجوم لي مزينين سما كتر! سمحت لراسي نجلس وسط طريق، عند الخط لبيض لي كيدل على وسط الطريق، و أنا مازال حالا فمي في سما و لمنظر ديال نجوم، تكيت حتى حسيت بالجسم ديالي على اﻷرض و غمضت عيني،بديت كنسمع لصوت الصمت و سقيل لي داير بيا! كيف حليت عيني تساطح النظر ديالي مع واحد النجمة طايحا من سما و كتبري، بقيت حاضياها حتى طفات و غبرات، واحد اﻹبتسامة صغيرة ترسمات على وجهي و قلت:شكرا علي" الصورة ديالو جاتني بين عيني، تخيلتو جالس حدايا بديك الضحكة لعجيبة لي كانت عندو، كان هو الشخص الوحيد لي كيقدر يزين نهاري بعدما نكون مدوزا أكفس نهار، مايتفاك معايا حتى نضحك، و دابا كنحس بحالا عمر شي حد مايقدر شي نهار يخلق لي ديك لفرحة لي كان كيخلق لي علي،وخا في مئات آلاف السنينقلت بشوية:توحشتك بزاف...كنحاول نكون قوية و لكن را صعيب بزاف... عارفا عمري ماقلتها ليك ولكن كنبغيك بزاف خويا لكبير، الله يرحمك و يوسع عليك"بديت كنسهى بأفكاري لآخر ليلة دوزتها معاه، بحال كل مرة كنتفكرها، حسيت بتبوريشة طلعات معايا على طول لجسم ديالي تابعها واحد اﻹحساس بالدنب،بعدت عليا دوك اﻷحاسيس و تفكرت لقولة لي قالي نتفكر مني نتوحشو" معا إلى اﻷبد،لن نتفارق، ربما في المسافة ولكن أبدا في القلب" عاودت هاد الكلمات و تخايلت صوتو، كون كان جالس حداياكون بكل تأكيد كيقول في شي نكتة أولا كيقلد فيا حتى نبداو بهستيرية نضحكو.هادشي لي توحشت فيه كتر،لحوايج صغار لي كنا كنشاركو مع بعضنا! و أنا كنفكر في علي، صوت ديال شي ولد جاني في ودني قال:ياك ماكين باس؟" وقفت و بقيت جالسة وسط طريق، ضرت شفت فيه، بان لي ولد واقف كيشوف فيا، مع الظلمة ماكيبانش مزيان، رجعت شوية لور باش نبعد عليه وقلت:لا والو باس" سكت شوية و سولني:وعلاش كتبكي؟" دغيا حطيت يدي على وجهي باش نكتاشف دموع نازلين على حناكي، بالخف مسحتهم و قلت بابتسامة مصطنعة: لا والو!" سمعتو دار واحد الضحكة، هزيت حجباني كنتساءل شنو لي كيضحك، و قال:ماكين لاش تبيني راك بخير إلى كنتي نتي كتحسي بالعكس، ماشي مشكل إلى ماكنتيش بخير" قلت بصوت حادر: غير وقعو شي حوايج مؤخرا" بان لي حرك راسو بحالا فهمني شنو عنيت، أولا حتى هو كيمر بأوقات صعيبة و تفهمني، قال: كلشي أيكون مزيان إنشاءلله" وشوشت و قلت: مانعرف" قال: الدنيا تقدر تصعاب بزاف، ولكن عرفتي شنو، ديما كاين شي حاجة لي تبتاسم على قبلها" هزيت حجباني مستغربة من كلامو وقلت: كتآمن بهاد لكلام؟" جاوبني: آه! من قلبي، ولكن بقاي غير تفكري بلي ماكينش ضو بلا ظلمة، و نجاج بدون صعوبات" حسيت بابتسامة صغيرة ترسمات على وجهي، ولكن دغيا جمعتها و بديت كنتساءل مع راسي أنا علاش كنهضر مع واحد غريب، ماكنعرفوش و حتى وجهو ماكيبانش مزيان، سمعتو قال: كلشي أيكون مزيان في النهاية" و ضار باش يمشي، قلت بصوت مرتافع باش يسمعني حيت كان بدا كيبعد عليا شوية: ماكنآمنش بالنهايات السعيدة" دغيا ضار شافيا بواحد اﻹبتسامة لي حسساتني الدفئ و السرور في قلبي، ابتسامة صغيرة ترسمات على وجهي مني شفت شوية ديال ضو ضرب ليه في وجهو و قدرت نشوف شحال زوينة اﻹبتسامة ديالو، و شحال كيبان زوين وخا غير ربع من وجهو لي كيبان! كيفاش ابتسامة ديال شخص واحد يالله عرفتو تخليني نحس بالفرحة و البهجة؟ لحماق صافي-أتلقاي النهاية السعيدة ديالك، كنواعدك!" بهاد الجملة ضار واختفى في الطريق، خلاني جالسة بوحدي وسط طريق و تايهة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق